قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن الجيش قد ينظر في تأديب ألكسندر فيندمان، المساعد السابق في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، الذي أدلى بشهادة في محاكمة الرئيس الأميركي.

وكان فيندمان، وهو كولونيل في الجيش، قد قدم واحدة من أكثر الإفادات إثارة أثناء تحقيق أجراه مجلس النواب الأميركي في تعاملات ترامب مع أوكرانيا، وأقيل من منصبه في البيت الأبيض الأسبوع الماضي.

وقال ترامب: “أرسلناه إلى مكان مختلف كثيرا، ويمكن للجيش أن يتعامل معه على النحو الذي يريدونه”. وأضاف ترامب ردا على سؤال عما إذا كان يلمح إلى أن فيندمان قد يواجه إجراءات تأديبية “إن ذلك يرجع للجيش”.

وتابع: “بالنظر إلى ما حدث… فمن المؤكد، حسبما أتصور، أنهم سينظرون في ذلك”.

وقال فيندمان في إفادته عندما كان أكبر خبير في شؤون أوكرانيا في مجلس الأمن القومي، إن طلب ترامب إجراء تحقيق مع نائب الرئيس السابق جو بايدن ومنافسه الديمقراطي المحتمل في انتخابات الرئاسة 2020 ونجله هنتر أثناء مكالمة تليفونية في يوليو مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كان خطأ.

وقال ترامب عن فيندمان : “من الواضح أنني لم أكن راض عما فعله”. ومضى يقول: “تحدث قبل أي شيء عن مكالمة غير صحيحة… وكل ما قيل عن المكالمة قيل من دون الحصول على تصريح”.